رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

تقرير فني يكشف أسباب خسائر الفتح القياسية أمام النصر والاتحاد

تقرير فني يكشف أسباب خسائر الفتح القياسية أمام النصر والاتحاد

تقرير فني يكشف أسباب خسائر الفتح القياسية أمام النصر والاتحاد

ياسين حمزة أول المغادرين… و5 لاعبين في دائرة الخطر
الثلاثاء – 9 شهر رمضان 1440 هـ – 14 مايو 2019 مـ رقم العدد [
14777]

لاعبو الفتح يواسي بعضهم بعضاً بعد الخسارة الكبيرة أمام الاتفاق (تصوير: محمد المانع)

الدمام: علي القطان
يعكف التونسي فتحي الجبال، مدرب الفتح، على إعداد تقرير خاص حول تراجع مستوى الفريق، والذي تسبب في خسائر كبيرة، آخرها «خماسية النصر وسداسية الاتحاد» في دوري المحترفين السعودي.
وبغض النظر عن نتيجة المباراة الأخيرة ضد الرائد، فإن المدرب الجبال سيقدم التقرير الخاص بمباراتي النصر والاتحاد للإدارة، التي أبدت انزعاجها من هذه الخسائر؛ حيث برز كثير من الأخطاء الفادحة، وتكررت من بعض المدافعين ولاعبي خط الوسط على وجه التحديد، ما يعني ضرورة إيجاد حلول عاجلة بهذا الشأن.
وبدأ الجبال فعلياً في إجراء غربلة تدريجية في الفريق، مع ضمان البقاء رسمياً في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين؛ حيث أعطى بعض العناصر فرصة أخيرة لإثبات جدارتها، إلا أنها خيبت التوقعات، وبات من المؤكد رحيلها مع نهاية الموسم.
وتشير المصادر إلى أن المدافع ياسين حمزة سيكون في مقدمة المغادرين، كما أن هناك قناعة بعدم تمديد استعارة عدد من اللاعبين الآخرين في صفوف الفريق؛ حيث سيقدم المدرب تقرير مفصلاً بالأسماء التي لم يعد يحتاجها، والتي قد تتجاوز خمسة أسماء أساسية في تشكيلة الفريق بدوري هذا الموسم؛ حيث إن البحث الجدي عن بدلاء بدأ من الآن.
ومع أن الفريق تعرض لهزتين قويتين في المباراتين الأخيرتين، فإن الإدارة التي يقودها الرئيس الشاب سعد العفالق لا تزال مقتنعة باستمرار الجبال مديراً فنياً في الفترة المقبلة.
وتنتظر إدارة الفتح جمعية عمومية غير عادية، يتم من خلالها تزكية الإدارة الحالية في حال أبدى العفالق بشكل نهائي رغبته في الاستمرار، نتيجة للدعم الشرفي الكبير تجاهه، أو عقد انتخابات في حال تقدم عدة أسماء لهذا المنصب.
ورغم أن هناك دعماً شرفياً معلناً للرئيس الحالي سعد العفالق، للبقاء لأربع سنوات مقبلة، فإن الجانب المالي يبقى الهاجس الأكبر لدى الإدارة؛ خصوصاً مع تقليص من قبل الهيئة العامة للرياضة في الموسم الجديد، ومنح الأندية مساحة أكبر من أجل تعزيز مواردها المالية، والاعتماد على نفسها في توفير ما لا يقل عن نصف ميزانية كل موسم، عبر الرعاة المباشرين والداعمين من أعضاء الشرف وغيرهم، فيما سيكون المتبقي من الموارد المالية من الرعاة لدوري المحترفين، والمسابقات المحلية الأخرى، وكذلك مداخيل النقل التلفزيوني.
وقال مصدر فتحاوي مسؤول لـ«الشرق الأوسط»، إن الإدارة الحالية عازمة على أن تفتح المجال بشكل علني للراغبين في الترشح لرئاسة النادي وقيادته، في الأربع سنوات المقبلة؛ حيث إن الرئيس الحالي سعد العفالق لن يعلن توجهه بهذا الشأن من حيث الترشح رسمياً من عدمه إلا في الأيام الأخيرة لفتح الباب للراغبين في الترشح، وذلك بهدف تشجيع الآخرين على الدخول في المنافسة.
وعلى الرغم من الدعم الشرفي الذي يتلقاه العفالق من أجل البقاء، فإنه يرى ضرورة منح الفرصة لآخرين ممن يجدون في أنفسهم القدرة على قيادة النادي وتحمل المسؤولية في الفترة القادمة، على اعتبار أن هناك تحديات كبيرة ستواجه الإدارة المقبلة من النواحي المادية تحديداً، في ظل عدم وجود راعٍ رئيسي للفريق.

السعودية


الدوري السعودي

شارك برأيك وأضف تعليق

2019 ©